“في سابقة من نوعها”… دبّابات فرنسية “غربية التصميم” إلى أوكرانيا


 أعلن قصر الإليزيه، الخميس، أنّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أبلغ نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال مكالمة هاتفية استمرّت ساعة أمس الأربعاء أنّ باريس ستسلّم كييف “دبّابات خفيفة”، في سابقة من نوعها.

وأوضحت الرئاسة الفرنسية، في بيان أنّ “الرئيس رغب بزيادة” المساعدة العسكرية المقدّمة لكييف “من خلال الموافقة على تسليمها دبّابات خفيفة من طراز AMX-10 RC”.وأضافت، أنّ “هذه هي المرة الأولى التي ستتزوّد فيها القوات الأوكرانية دبّابات غربية التصميم”.


وحتّى الآن اقتصرت الدبّابات التي حصلت عليها أوكرانيا من حلفائها الغربيين على دبّابات سوفييتية التصميم.

وعلى الرّغم من طلباتها المتكرّرة تزويدها دبّابات غربية إلا أنّ كييف لم تحصل بعد على مرادها هذا.

من جهته، شكر زيلينسكي نظيره الفرنسي على قراره تزويد بلاده هذه الدبّابات الخفيفة، مشيراً إلى أنّ كييف “تكثّف العمل مع شركائها” للحصول على أعتدة مماثلة.


وألمانيا على وجه الخصوص متردّدة في تزويد أوكرانيا دبّابات ليوبارد-2، أما فرنسا فلا تعتزم في الوقت الراهن تزويد الجيش الأوكراني دبّابات لوكليرك الثقيلة التي يبلغ وزن الواحدة منها 56 طنّاً ويصل مدى مدفعها إلى 4000 متر.

ويمتلك الجيش الفرنسي حالياً 200 دبابة من نوع لوكليرك أرسل 13 منها إلى رومانيا لتعزيز الجناح الشرقي لحلف شمال الأطلسي.وفي بيانه قال قصر الإليزيه إنّ ماكرون أكّد من جديد لزيلينسكي “دعم فرنسا الثابت” لأوكرانيا ” حتى النصر”، مشدّداً على “متانة واستمرارية” المساعدة العسكرية الفرنسية لكييف.


ودبّابات AMX-10 RC هي مدرّعات خفيفة بدأ إنتاجها في ثمانينيات القرن الماضي وتبلغ زنة الواحدة منها حوالي 25 طنّاً ومزوّدة بمدفع من عيار 105 ملم وهي ليست مجنزرة بل تسير على عجلات ما يجعلها “سهلة الحركة”، بحسب أحد المستشارين الذي قال إنّها “قديمة لكنّها فعّالة”.


ولدى الجيش الفرنسي حالياً 250 من هذه الدبّابات يستبدلها تدريجياً بمدرّعات القتال والاستطلاع من طراز جاغوار زنة 25 طنّاً.


وقالت وزارة الجيوش الفرنسية لوكالة “فرانس برس”، إن وزيري الدفاع الفرنسي والأوكراني سيجريان اتصالا “على وجه السرعة لتحديد ترتيبات” عمليات التسليم، إن على صعيد المواعيد أو عدد الدباباتومساء الأربعاء قال ماكرون في تغريدة عبر “تويتر”: “حتى النصر، حتى عودة السلام إلى أوروبا، لن يضعف دعمنا لأوكرانيا”. وبدت تغريدة الرئيس الفرنسي وكأنّها ردّ على الأصوات التي تتّهم باريس بعدم تزويد كييف بأعتدة عسكرية كافية.


وفي كانون الثاني أعدّ “معهد كيل للاقتصاد العالمي”، وهو مركز أبحاث ألماني، دراسة احتلّت فيها الولايات المتّحدة المرتبة الأولى وفرنسا المرتبة العاشرة، خلف المملكة المتّحدة وبولندا وألمانيا، في ترتيب داعمي أوكرانيا بالأسلحة.

وبحسب محيطين بالرئيس الفرنسي فإنّ المحادثات بين كييف وباريس متواصلة حول إرسال أنواع أخرى من المركبات المدرّعة لمساعدة القوات الأوكرانية “على تعزيز قدراتها في النقل المحميّ والهجوم بوحدات مدرّعة”.


وفي هذا الإطار أعلن زيلينسكي الأربعاء عن وصول مركبات مدرّعة خفيفة من نوع باستيون، التي حصلت عليها أوكرانيا من خلال صندوق خاص أنشأته باريس لتمكين كييف من التزوّد بأعتدة عسكرية.


وأضاف زيلينسكي: “لقد اتّفقنا مع إيمانويل ماكرون على زيادة تعاوننا لكي نعزّز بقوة دفاعنا الجوّي وقدرات دفاعية أخرى”.ومنذ بداية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا في 24 شباط قدّمت باريس لكييف على وجه الخصوص 18 مدفع قيصر مثبّتة على شاحنات (عيار المدفع 155 ملم ومداه يصل إلى 40 كلم)، وصواريخ مضادّة للدبّابات وأخرى مضادّة للطائرات، وناقلات جند مدرّعة وقاذفات صواريخ بالإضافة إلى بطاريات صواريخ كروتال.


وتعتزم باريس أيضاً تزويد كييف ما بين ستّة إلى 12 مدفعاً آخر من نوع قيصر ستقتطعها من طلبية مخصّصة في الأصل للدنمارك.


وفي بيانه قال الإليزيه: “ما زلنا في نقاش مع الدنمارك، الموضوع ليس منتهياً”.كما أعلنت الرئاسة الفرنسية، أنّ باريس ستقدّم لكييف “في الأيام المقبلة 63 مولّداً كهربائياً عالي الجهد، فضلاً عن خمسة ملايين لمبة ليد” لتلبية الاحتياجات العاجلة لأوكرانيا، التي تضررت بنيتها التحتية للطاقة بشكل كبير بسبب الضربات الروسية المتواصلة.

إرسال تعليق

أحدث أقدم
يرجى الدردشة مع فريقناسوف يرد المسؤول في غضون بضع دقائق
مرحبًا ، هل هناك أي شيء يمكننا مساعدتك به؟ ...
ابدأ الدردشة ...