ما هي المخاطر التي قد تطال روسيا ما بعد الحرب الأوكرانية؟

 

ماذا سيحدث داخل روسيا إذا استمرت الحرب الأوكرانية بهذا النحو السيىء بالنسبة إلى موسكو؟ تتراوح الاحتمالات من الثورة والتمرد إلى الحرب الأهلية وحل الاتحاد الروسي. 

وتتزايد امكانية نشوب هذه الاحتمالات مع مرور كل يوم. وبحسب صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية، فإنه "يجب أن تكون الولايات المتحدة مستعدة لمثل هذه الحالات الطارئة. يجب على واشنطن وحلفائها الاستعداد لاحتواء أي اضطرابات داخل روسيا، والعمل مع الشركاء للرد على دعوات تقرير المصير، بالإضافة إلى استعادة وحدة أراضي البلدان التي تحتلها روسيا الآن جزئيًا أبعد من ذلك، يجب على الولايات المتحدة تعزيز التوجه الغربي للمناطق، مثل آسيا الوسطى، حيث بدأ النفوذ الروسي يتضاءل إذا فقدت موسكو قبضتها تمامًا، يجب على البيت الأبيض أن يقود جهدًا دوليًا لمراقبة الأسلحة النووية الروسية وغيرها من الأسلحة التي تتسبب في خسائر بشرية كبيرة" وتابعت الصحيفة: "تتألف روسيا من 83 كيانًا فيدراليًا، يشترك العديد منها في ثقافة وتاريخ ولغة تختلف عن موسكو وجيرانها بعض الكيانات، مثل شركيسيا وباشكورتوستان، تتميز بالفعل بانخفاض في التحركات المطالبة بالاستقلال. إن الفجوة بين الكرملين وجنوده واسعة: فقد اعتمد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حتى الآن بشكل غير متناسب على المسلمين الروس من أصول تركية لتحقيق أوهامه الإمبريالية في أوكرانيا

في مرحلة ما، سيعود هؤلاء المحاربون المخضرمون إلى ديارهم في المناطق المضطربة إذا حاولت هذه الشعوب الانفصال، فمن الصعب تخيل قيامها بذلك بطريقة سلمية مثل إستونيا، على سبيل المثال، أثناء ظهورها من جديد في عام 1991 والأكثر ترجيحًا أن تكون الصراعات الدموية شبيهة بالحرب الشيشانية الأولى عام 1994". 

وأضافت الصحيفة: "إذا هُزمت روسيا في أوكرانيا ولكن لم تسبب هذه الهزيمة في دمارها، فمن المرجح أن تبتلعها نوبات من المؤامرة والاستياء مماثلة لتلك التي اجتاحت فايمار الألمانية بعد الحرب العالمية الأولى. في هذه العملية، من المرجح أن يميل ميزان القوى في المجتمع الروسي أكثر نحو المتشددين وبعيدًا عن المعتدلين القلائل الذين ما زالوا موجودين. قبل غزوه لأوكرانيا في شباط، كان بوتين قد اخضع ما يسمى بالجيوش الخاصة، مثل مجموعة فاغنر، للاختبار. وسمحت له هذه الجيوش باختبار الغرب في أماكن مثل سوريا دون المخاطرة بإقحام الجيش الروسي في الحرب". وبحسب الصحيفة، "فإنه قام هذه المرة بهذا الأمر أيضًا. كما وأنشأ الكرملين مكانًا للجماعات المسلحة دون الوطنية من خلال وحدات مثل الفوج 141 الآلي الخاص، الذي يُطلق عليه عادة أتباع قاديروف على اسم زعيمهم الشيشاني رمضان قديروف. من المؤكد أن قادة هذه المجموعات سيصبحون وسطاء قوة مهمين، وربما حتى أمراء حرب، في صراع ما بعد بوتين على السلطة. إن نفوذ روسيا على محيطها آخذ في التضاؤل. ففي الأسابيع الأخيرة، استضافت الولايات المتحدة محادثات سلام بين أذربيجان وأرمينيا، بناءً على المفاوضات التي بدأتها واشنطن في الأمم المتحدة قبل أشهر. 

وتسربت أخبار أيضًا من كازاخستان مفادها أن خط أنابيب BTC الأذربيجاني - الذي يربط العاصمة الأذرية بجورجيا وتركيا - سيبدأ في نقل النفط الخام الكازاخستاني إلى السوق العام المقبل، مما ينهي احتكار روسيا المستمر منذ عقد على صادرات النفط الكازاخستانية" وتابعت الصحيفة: "قد تندلع أيضًا سلسلة من النزاعات الإقليمية الطويلة الأمد والتي يبدو أنه من الصعب إيجاد حل لها لا شك أن ضعف موسكو سيغري الدول التي تحتلها روسيا بالضغط من أجل سحب الجنود الروس من أراضيهم، من ترانسنيستريا في مولدوفا وكاراباخ في أذربيجان إلى أبخازيا وتسخينفالي في جورجيا. ستنتشر الاضطرابات في مكان آخر أيضًا. فبينما ترى الدول العميلة الروسية والقوى العميلة في كافة أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا أن نفوذها يتضاءل، سوف تتنافس الصين وتركيا لملء الفراغ في آسيا الوسطى والقوقاز. إذاً، يتعين على الغرب أن يوسع ويعمق علاقاته في الفراغ الذي خلقته المغامرة الروسية السيئة في أوكرانيا. وعند الاقتضاء، يتعين على منظمة حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي اغتنام الفرصة للدفع باتجاه توسيع "الانفجار الكبير" ليشمل البلدان المرشحة والطامحة المتبقية. وعندما يكون توسع الناتو والاتحاد الأوروبي غير مناسب، يجب على الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي تعزيز العلاقات الاقتصادية والدبلوماسية وتشجيع التكامل الإقليمي". 

وختمت الصحيفة: "في مرحلة ما، ستعود روسيا لن يتمكن الغرب أبدًا من الاعتماد على تخلي موسكو عن قرون من المخططات الإمبريالية، حتى لو استغرق الأمر سنوات عديدة لإعادة بناء القوات اللازمة لتهديد جيرانها لكن ما تفعله الولايات المتحدة وأوروبا الآن يمكن أن يعزز بشكل حاسم الأمن الأوروبي. 

إرسال تعليق

أحدث أقدم
يرجى الدردشة مع فريقناسوف يرد المسؤول في غضون بضع دقائق
مرحبًا ، هل هناك أي شيء يمكننا مساعدتك به؟ ...
ابدأ الدردشة ...