هل نشهد أزمة محروقات خلال الأعياد؟

 

لفت عضو نقابة أصحاب محطات المحروقات جورج البراكس إلى أن "تخفيض اسعار المحروقات في لبنان هو مطلبنا قبل غيرنا لانه يزيد من الاستهلاك وينمي المبيعات في المحطات، ولكن تخفيض الاسعار جاء بتحميل المحطات خسائر تتخطى 80000 ليرة في كل صفيحة بنزين لأن وزارة الطاقة اصدرت جدول تركيب الاسعار اليوم مع احتساب سعر صرف الدولار وفقا لمنصة "صيرفة" تبعاً للتعميم الصادر أمس عن مصرف لبنان."

وتابع: لم تستطع المحطات بتاتاً الحصول على الدولار من المصارف واضطرت الى شرائه لدى مكاتب الصيرفة بسعر يفوق 44500 ليرة.

وهنا، ناشد حاكم مصرف لبنان وجمعية المصارف "إما فتح ابواب المصارف فوراً لتبيع المحطات الدولار على قاعدة "صيرفة" أو ابلاغ وزارة الطاقة، اليوم قبل الغد، بأنها غير قادرة على الالتزام وانها تستثني محطات المحروقات التي يجب ان يعود الجدول للصدور وفقاً للآلية التي كانت معتمدة قبلاً أي على سعر الاسواق الموازية حيث نؤمّن فعلياً الدولار. وإلا فإننا متّجهون قسراً الى أزمة غير مستحبة ليلة الأعياد".

إرسال تعليق

أحدث أقدم
يرجى الدردشة مع فريقناسوف يرد المسؤول في غضون بضع دقائق
مرحبًا ، هل هناك أي شيء يمكننا مساعدتك به؟ ...
ابدأ الدردشة ...