البابا فرنسيس في قداس عشية الميلاد: لترك حرارة الدنيا وإعادة اكتشاف معنى العيد

 

يوجه البابا فرنسيس الأحد رسالته السنوية التي سيركز فيها على الأرجح على أوكرانيا، بمناسبة عيد الميلاد في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان بحضور آلاف المؤمنين.


وسيخاطب رئيس الكنيسة الكاثوليكية، المؤمنين من شرفة كنيسة القديس بطرس في الفاتيكان، حيث يستعرض تقليديا النزاعات في العالم، قبل أن يبارك "المدينة والعالم".


ويدعو البابا اليسوعي الأرجنتيني بلا كلل إلى السلام، لكنه حاول أيضًا الإبقاء على حوار دقيق مع موسكو، مما عرضه لانتقادات لامتناعه عن اتخاذ موقف معارض أوضح حيال سياسة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال الفاتيكان إن نحو سبعة آلاف شخص حضروا مساء السبت قداس عشية عيد الميلاد التقليدي الذي ترأسه البابا في كنيسة القديس بطرس.


وصلى البابا، الذي لا يزال يعاني من آلام في الركبة، من أجل "الأطفال الذين تلتهمهم الحروب والفقر والظلم"، معبرا عن أسفه من "الجشعين للسلطة والمال الذين ينهكون أحباءهم وإخوانهم".


وفي مواجهة نزعة "الاستهلاك"، دعا البابا إلى "ترك حرارة الدنيا" و"إعادة اكتشاف معنى عيد الميلاد"، داعيًا إلى كنيسة خيّرة في خدمة الفقراء.

إرسال تعليق

أحدث أقدم
يرجى الدردشة مع فريقناسوف يرد المسؤول في غضون بضع دقائق
مرحبًا ، هل هناك أي شيء يمكننا مساعدتك به؟ ...
ابدأ الدردشة ...