احتفالات «الميلاد».. فرحة الأعياد أقوى من الظروف الصعبة

 

كتبت رجينا يوسف في "الشرق الأوسط": 

يستقبل مسيحيو العالم الذين يتبعون التقويم الغربي، عيد الميلاد المجيد اليوم، باحتفالات عمّت شرقه وغربه، بعد تحضيرات استمرت لأيام بين شراء الهدايا وتجهيز أطباق الميلاد التي تتنوع وتختلف حسب تقاليد الشعوب وثقافتهم.

وبعد عامين من جائحة «كورونا» التي شلت عصب الحياة، وحرمت تجمع الأهل والأحبة في جميع المناسبات، تأتي الأعياد اليوم خجولة؛ لأسباب اقتصادية كئيبة طرأت على العالم وعلى أوروبا تحديداً، بعد الاجتياح الروسي لأوكرانيا وتداعياته السلبية. ورغم كل الظروف الصعبة يحاول الناس سرقة لحظة فرح من عيد أو مناسبة، ورسم ابتسامة على وجوه أطفالهم وأحبائهم. فمن فلسطين إلى لبنان الذي لم تغب عنه مظاهر العيد رغم الانهيار الاقتصادي الذي يعاني منه، إلى دول أوروبا تحديداً بريطانيا، والصين التي لا تزال ترزح تحت وطأة الرعب من تفشي كورونا، بقيت بعض مدنها سجينة الفيروس، فكما السنتين الماضيتين، حثّت سلطات شنغهاي السكان على البقاء في منازلهم لتقليل المظاهر الاحتفالية بعيد الميلاد في المدينة الأكثر اكتظاظاً بالسكان مع زيادة الإصابات «بكوفيد-19» على مستوى البلاد بعد رفع القيود الصارمة.

ودعا فرع من لجنة الصحة ببلدية شنغهاي، أمس (السبت)، الشبان تحديداً إلى تجنب التجمعات الحاشدة التي يسهل خلالها انتقال العدوى في ظل انخفاض درجات الحرارة.


فكيف حلّ العيد؟ وهل تستطيع أضواء الميلاد وترانيمه محو ملامح الحزن والفقر والخوف التي تعصف بغالبية شعوب العالم؟

من أرض فلسطين، ومن بيت لحم تحديداً مهد السيد المسيح، التي ارتدت ثوبها الجديد إيذاناً ببدء احتفالاتها، من خلال مظاهر الزينة التي تجلت بأبهى صورها في ساحة المهد وشوارعها وأحيائها المختلفة، انطلقت يوم أمس (السبت) الاحتفالات بالعيد حسب التقويم الغربي، بوصول موكب الميلاد من بطريركية اللاتين في باب الخليل بالبلدة القديمة في مدينة القدس إلى ساحة كنيسة المهد في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية، حيث احتشد مئات المواطنين في ساحتها التي تزينها شجرة الميلاد، وسار المئات من أفراد فرق الكشافة بأزياء مختلفة وآلات موسيقية متعددة وهم يعزفون ترانيم عيد الميلاد.

وقال حنا حنانيا، رئيس بلدية بيت لحم لوكالة «رويترز» للأنباء، خلال وجوده في ساحة الكنيسة: «عادت الحياة إلى مدينة بيت لحم بعد جائحة (كورونا)، ونقول للجميع إن المدينة آمنة، وترحب بالجميع وتدعوهم إلى القدوم إليها للاحتفال بأعياد الميلاد المجيدة، وزيارة كنيسة المهد وباقي المواقع الدينية والتاريخية فيها».

سحر الميلاد في بريطانيا

رغم التضخم الاقتصادي في بريطانيا، ومعاناة الآلاف من المواطنين من الفقر، فإن للعيد في لندن سحراً خاصاً، ففي هذه الفترة من السنة تطغى أضواء الميلاد على كآبة الجو المظلم والبارد، وتتحول المدينة إلى أرض عجائب شتوية، تتلألأ بأضواء العيد وأشجاره المزينة بشكل رائع. وتنتشر أسواقه في كل زاوية من زوايا العاصمة، وتصدح أغانيه الميلادية عالياً في سمائها.

أنشطة عديدة في لندن تجعلك تشعر بروح الأعياد، من التجول في «سوق الميلاد» التي تجذب سكان العاصمة والسائحين من جميع أنحاء العالم، إلى أكبر حلبة للتزلج على الجليد في الهواء الطلق في بريطانيا، والكثير من أكشاك الطعام بأطباقها المتنوعة تأتيك من جميع أنحاء العالم، والعديد من الفعاليات الميلادية والأنشطة التي يحبها الصغار والكبار.

فرحة الأعياد في لبنان

هذه المرة الأولى بعد انجلاء الوباء، تعود الحياة فيها إلى بيروت، وكأنما أحب اللبنانيون أن يضعوا كل أزماتهم وراء ظهورهم ويحتفلوا. مكبرات الصوت تبث أغنيات العيد في كل مكان، وأسواق الميلاد تستقبل آلاف الزائرين في المناطق وبيروت. الحفلات، الترانيم، قرع أجراس، وسانتا كلوز ينتظرك ليستقبلك أينما توجهت. لم يشهد لبنان ازدحاماً للسير منذ سنوات مشابهاً للذي عاشته بيروت هذه الأيام، بين حركة المشترين والمغتربين والسائحين، فاضت الشوارع بالسيارات التي تستمر حتى الليل، والأسواق بالمشاة.

شجرة مدينة جبيل التي تلقى كل سنة شعبية واسعة وحظيت بجوائز عالمية في السنوات السابقة، عادت بحلة جديدة. وأضيئت شجرة العيد في الشارع الروماني وسط المدينة، وعادت العائلات إلى مدينة الحرف في النزهة السنوية الميلادية التي لا تفوت.

لكل مدينة سوقها وشجرتها الميلادية واحتفالاتها. في ضبية فيلدج ارتفعت شجرة شاهقة، ولم تتوقف الاحتفالات غناء ورقصاً وتبضعاً، كذلك هو الحال في «فوروم دو بيروت»، حيث أقيم معرض «كريسمس إن أكشن»، واستمتع الرواد بما وصف بأنها أكبر سوق لعيد الميلاد، وأغلقت أبوابها قبل يومين. نُصبت هذه السوق الكبيرة والمتنوعة والغنية في نسختها العاشرة، بالتعاون بين عدة جهات، بينها سوق الأكل ووزارة السياحة.

ومع ارتفاع سعر صرف الدولار عشية الميلاد إلى ما يقارب 47 ألف ليرة، وهو سعر قياسي تاريخياً لليرة اللبنانية، ازداد إحساس اللبنانيين بوطأة الأسعار. ومع ذلك أصر الناس على استكمال أفراحهم كل حسب مقدرته، مع تغيير نوعية الهدايا، وأنواع الأطعمة على مائدة العيد عند البعض، قام كل بما يستطيعه كي تمضي المناسبة كما يتمنونها.

وبقيت الطائرات التي تحمل المسافرين تصل إلى مطار بيروت ممتلئة، حتى ساعة متأخرة من مساء أمس. فقد حرص عدد كبير من المغتربين على قضاء العيد مع عائلاتهم، وهو ما ساهم جزئياً في إنقاذ الوضع الاقتصادي، وزيادة إشغال الفنادق، والدفع بحركة المطاعم بشكل ملحوظ.

ويبقى الميلاد مناسبة عائلية، فيما يرى السائحون في مناسبة الأعياد، فرصة لزيارة الجبال والإقامة هناك لعدة أيام.

لبنان من شماله إلى جنوبه احتفى بالميلاد. ففي بلدة القبيات شمال لبنان استضاف معمل الحرير التراثي، القرية الميلادية التي أطلقتها مؤسسة «إنسان» وأمنت كل المتطلبات اللوجستية والإدارية لهذا المهرجان المستمر على مدى أسبوع كامل، ابتداء من 19 وحتى اليوم، حيث تباع المنتوجات القروية والحرفية المتعددة وسوق الأكل، من إنتاج أبناء بلدة القبيات، إضافة إلى أنشطة ترفيهية يومية للأطفال.

وفي الشمال أيضاً، عمت العديد من البلدات العكارية، سلسلة احتفالات إحياءً لعيد الميلاد، حيث أُنيرت أشجار الميلاد وسط الساحات، وافتتحت العديد من القرى الميلادية التي أتاحت الفرصة للمشاركة العائلية لأبناء القرى. وأضيئت زينة العيد على الكورنيش البحري في مدينة صور، على أنغام الترانيم الميلادية التي عزفتها موسيقى الدفاع المدني، وشارك الأهالي بشكل جماعي بهذه المناسبة.

المصدر : الشرق الأوسط

إرسال تعليق

أحدث أقدم
يرجى الدردشة مع فريقناسوف يرد المسؤول في غضون بضع دقائق
مرحبًا ، هل هناك أي شيء يمكننا مساعدتك به؟ ...
ابدأ الدردشة ...