مشاكل "متراكمة" تفاقم أزمة الدواء وإليكم الحل!

 

لا تزال أزمة الدواء والحليب مستمرة منذ ثلاثة أيام، حيث تتمنّع شركات إستيراد الأدوية وحليب الأطفال عن تسليمها إلى الصيدليات، فما هي آخر المعلومات والتفاصيل حول الأزمة، وهل من حلول مرتقبة؟!

في هذا السياق أكّد نقيب الصيادلة جو سلّوم أن "الموضوع متراكم، فأكثرية الأدوية المدعومة جزئياً لا يوجد أموال دعم لها ولذلك لا يتم تسليمها، وهناك أيضاً المشاكل بين الشركات بالداخل والخارج التي تؤثر على هذا الأمر".

وقال سلّوم : "هناك أكثر من 400 مليون دولار مستحقات للخارج عالقين وهذه من أبرز مشاكل عدم تسلم الأدوية للصيدليات".

وأضاف، "صدر أمس مؤشر الدواء عن وزارة الصحة ونشكر وزير الصحة لجهوده التي تساهم بحلحلة جزئية".

وأمل سلّوم أنّ "يكون هناك حل شامل مع حكومة وخطط جديدة لأن موضوع الدواء لا يحتمل التأجيل".

وعن أزمة فقدان الحليب من الصيدليات لفت إلى أنَّ "الحليب من 0 إلى 12 أي لأول وثاني عمر مدعوم جزئياً، ولا يوجد أموال دعم ولذلك لا يسلم، وكذلك هي المشكلة بموضوع تسليم الأدوية المزمنة".

وشدد سلّوم على أنَّ "الحل هو برفع الدعم عن السلعة ودعم المريض بشكل مباشر، وهذا هو الحل الأنسب بنظرنا ونتأمل خير ولا نريد أن نتشاءم".

ولفت إلى أنَّ "الشركات تقوم بجردة الآن في آخر السنة ونحن موعودين بأن قسماً كبيراً منها ستسلم الأدوية والحليب على الرغم من الجردة، والتسليم قد يحصل اليوم أو الثلاثاء المقبل".

وختم سلّوم بالقول: "نتأمل أني كون هذا هو الإتجاه ولننتظر قليلاً كي لا نستبق الأمور".

إرسال تعليق

أحدث أقدم
يرجى الدردشة مع فريقناسوف يرد المسؤول في غضون بضع دقائق
مرحبًا ، هل هناك أي شيء يمكننا مساعدتك به؟ ...
ابدأ الدردشة ...