ملف "رشاوى" افرام تابع... وتحدّ

 

متابعة لملف دفع الرشاوى في الانتخابات النيابية، والطعون المقدمة لابطال نيابة 15 نائب حالي، لفت المهندس سيمون صفير، الذي قدّم طعنًا بنيابة النائب نعمة افرام، الى أن "المهزلة" هو العنوان الأنسب لما يحصل بملف الطعون قضائيًا.

وأفاد، بأنه "تابع الدعوى المقدمة من قبله بحق افرام مع القاضية غادة عون، التي بدورها ردت بالقول أن التحقيقات في هذا الملف لم تنته بعد".وفي التفاصيل، طلب القاضي الياس بشرقاني، أحد أعضاء المجلس الدستوري، من صفير الحصول على كتاب من القاضية عون بشأن آخر معطيات التحقيق بالملف، وهذا ما حصل، إلا أنها امتنعت أولًا عن الرد، لكنها عادت وردت بالقول أن القضية المذكورة لا تزال قيد التحقيق".

وبعد حصوله على كتاب من عون، توجه صفير الى القاضي بشرقاني، لاطلاعه عليه، ليقول القاضي له بأن "هناك أمور يجب أن تُتابع ولكن كل شيئ معطّل حاليًا".

وأكد صفير أن "الجميع يعلم أن افرام قام بدفع رشاوى انتخابية والأشخاص الذين تم ضبطهم من قبله معروفون بالإسم"، داعيًا افرام الى الحضور معه الى بكركي والقسم على الإنجيل أمام غبطة البطريرك بشأن من دفع رشاوى ومن لم يقم بالدفع، وسنرى اذا كان سيقوم بذلك".

وذكّر صفير بالضغوط السابقة على القضاء لاطلاق سراح مدير الحملة الانتخابية لإفرام، محذّرًا من الاستمرار بالمماطلة للبت بالطعون.
 

إرسال تعليق

أحدث أقدم
يرجى الدردشة مع فريقناسوف يرد المسؤول في غضون بضع دقائق
مرحبًا ، هل هناك أي شيء يمكننا مساعدتك به؟ ...
ابدأ الدردشة ...