هل سينخفض سعر صرف الدولار في السوق السوداء أكثر؟ اقتصادي يجيب!

 

كتبت نوال برّو في "السياسة":

بعد الارتفاعات القياسية التي سجلها دولار السوق السوداء الأسبوع الماضي متجاوزًا الـ 41000 ليرة لبنانية, تفاجأ اللّبنانيون مساء الأحد بالقرار الصادر عن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة, خاصة أنه روفق بانخفاض سريع وحرّ للدولار الأسود تجاوز خلاله التراجع الـ 5 آلاف ليرة لبنانية. 

وفي التفاصيل، أعلن سلامة  أنّ مصرف لبنان سيقوم ومن خلال منصة صيرفة "ببيع الدولار الأميركي حصرًا إبتداءً من يوم الثلاثاء علمًا أنه لن يكون شاريًا للدولار عبر منصة صيرفة من حينه وإلى إشعار آخر".في هذا الإطار, أبدى الخبير الاقتصادي جاسم عجاقة تفاؤله بهذا القرار المنطقي والمفاجئ في آن واحد، معتبرًا أنه من غير الممكن أن نعرف ما في خلفيات هذه الخطوة. 

ورأى عجاقة في اتصال مع موقع "السياسة" أنّ هذه العملية قد تكون ما يسمى بالـ soft landing, أي أننا نكون قد وصلنا إلى القعر وعاودنا الصعود.

وأضاف, "الأهم هو أن تتمكن الحكومة من جعل التجار يعكسون السعر الجديد للدولار على أسعار المواد الغذائية والبضائع، متسائلًا" هل ستهبط أسعار السلع والبضائع أيضًا بفعل هبوط سعر صرف الدولار؟"

وأشار عجاقة إلى أنّ أسعار المحروقات فقط هي التي تتأثر مباشرة بسعر صرف دولار السوق السوداء, "فوزارة الطاقة هي التي تعطي الأسعار ولكن في حالة المواد والبضائع الأخرى, التجار هم الذين يصدرون تسعيراتهم ويقال إنهم يقومون بذلك على سعر صرف 45000" .

وتابع "في حال عاود سعر صرف الدولار ارتفاعه إلى الـ ٤٠ ألفًا على سبيل المثال, سترتفع الأسعار  بشكل إضافي على الرغم من أنهم لم يخفضوا أسعار بضائعهم"، مشددًا على أنّ السبب يعود بالدرجة الأولى إلى الفساد المستشري والفلتان وغياب الرقابة.

دولار صيرفة أرخص من السوق السوداء

وعن تفاصيل القرار الذي  أعلن سلامة من خلاله أنه سيقوم ببيع الدولار فقط على "صيرفة", شرح عجاقة أنّ مصرف لبنان ينوي بيع الدولارات على سعر صرف منصة صيرفة والتي هي "أرخص" من دولار السوق السوداء. واعتبر أنّ هدف سلامة واضح,  وهو تخفيض سعر صرف الدولار مقابل اللّيرة اللبنانية, ليدعم بذلك اللّيرة الوطنية عملًا بالمادة 70 من قانون النقد والتسليف.

أمّا عن امكانية صدور تعاميم تنظيمية في الفترة المقبلة، فاستبعد  عجاقة هذا الأمر مشددّا على أنّ مصرف لبنان" لا يتدخل بالسوق من مبدأ تنظيمي بل من مبدأ آليات السوق" . واعتبر أنّ احتمال صدور تعاميم تنظيمية من الخفايا الموجودة في المصرف التي لا يمكن اكتشافها إلّا في وقت صدور التعاميم. وأكد أنّ الشق التنظيمي يقتصر على الدولار الذي يسحبه المودعون من حساباتهم.

تثبيت الدولار على الـ 15 ألف ليرة؟

وكانت بعض الأوساط الاقتصادية قد اعتبرت أننا في المرحلة الأولى من تثبيت سعر الصرف على الـ 15000 ليرة لبنانية. إلّا أن عجاقة شدد على وضوح قرار وزير المال الذي ينص على أنه ابتداءً من آخر الشهر, يعتمد الدولار الجمركي على تسعيرة الـ 15000. وبناءً على ذلك، لم يستبعد عجاقة أن يثبت سعر الصرف على الـ  15000 في المرحلة المقبلة.

وختم، "لن يصدر أي قرار عن مصرف لبنان إلّا تحت سقف التعميم 151" .

إرسال تعليق

أحدث أقدم
يرجى الدردشة مع فريقناسوف يرد المسؤول في غضون بضع دقائق
مرحبًا ، هل هناك أي شيء يمكننا مساعدتك به؟ ...
ابدأ الدردشة ...