خلال 24 ساعة.. الولايات المتحدة توجه ضربتين لداعش في سوريا


 وجهت الولايات المتحدة خلال 24 ساعة فقط، ضربتين لتنظيم داعش الإرهابي في سوريا، الأولى عبر إنزال جوي والأخرى عبر غارة جوية، مشيرة إلى إحباط هجمات وشيكة للتنظيم وإضعاف قدرته نتيجة هاتين الضربتين.

وبدأت العملية الأميركية الأولى، فجر الخميس، عندما جرى إنزال جوي شاركت فيه 3 مروحية في قرية ملوك سراي بالريف الجنوبي لمدينة القامشلي، شمال شرقي سوريا.

وتبعد القرية 17 كيلومترا عن مدينة القامشلي، وتقع تحت سيطرة القوات الحكومية السورية.

وأفاد مراسل "سكاي نيوز عربية" في القامشلي أن العملية بدأت في حدود الساعة الثالثة فجرا بالتوقيت المحلي واستمرت لمدة ساعتين.

وبحسب الأهالي، فقد تم اعتقال شخص يدعى "أبو حايل"، الذي قدم إلى المنطقة قبل 3 سنوات ولا يعرف عنه الكثير.

وذكرت مصادر اشتباكات اندلعت مع الجنود السوريين خلال عملية الإنزال التي وقعت في منطقة تسيطر عليها القوات السورية، مما أدى إلى مقتل ضابط سوري.

مسؤول أميركي يكشف التفاصيل

وفي وقت لاحق، كشف مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية لـ"سكاي نيوز عربية" تفاصيل العملية العسكرية الخاصة.

وقال إنها استهدفت قياديا في داعش في القامشلي.

وأضاف المصدر أن القيادي البارز في تنظيم داعش الإرهابي كان "يخطط ومجموعته لتنفيذ هجمات إرهابية ضد مصالح أميركية".

وكشف ان العملية التي نُفذت أسفرت عن اعتقال عدد من الإرهابيين".

العملية الثانية

وفي عملية منفصلة، نفذ الجيش الأميركي غارة جوية في سوريا، الخميس، أسفرت عن مقتل اثنين من كبار عناصر تنظيم داعش.

وقالت القيادة العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط "سنتكوم" في بيان، إن "القوات الأميركية نفذت بنجاح ضربة في شمال سوريا أسفرت عن مقتل كل من أبو هشوم الأموي (...) ومسؤول كبير آخر في داعش، وفق "فرانس برس".

وصرّح الجنرال مايكل كوريلا، الذي يرأس "سنتكوم"، إن "هذه الضربة ستضعف قدرة داعش على زعزعة استقرار المنطقة وضرب قواتنا وشركائنا".

وأكد البيان أنه "لم يسقط قتلى أو جرحى مدنيون خلال هذه العملية" وفقا للمعلومات المتوفرة لديه.


إرسال تعليق

أحدث أقدم
يرجى الدردشة مع فريقناسوف يرد المسؤول في غضون بضع دقائق
مرحبًا ، هل هناك أي شيء يمكننا مساعدتك به؟ ...
ابدأ الدردشة ...