الشيخ عباس الجوهري: "الحزب" يستطيع الترهيب... والعبرة بالخواتيم


 جاء في "الأنباء" الكويتيّة:

رأى المرشح عن دائرة البقاع الثالثة (بعلبك ـ الهرمل) المتحالف مع القوات اللبنانية الشيخ عباس الجوهري ان المعركة الانتخابية في البقاع الشمالي هي أمّ المعارك نظراً لوجود حزب مسلح لا يتحمل لا وجود منافسين انتخابيين له في الشارع الشيعي، ولا حتى وجود فريق شيعي مشارك في صياغة القرار الوطني من خارج الثنائية الشيعية، معتبرا بمعنى آخر ان حزب الله يريد خنق كل صوت شيعي معارض لا يتبنى مشاريعه، ويخالف توجيهاته وتعليماته، من هنا حرص الحزب على عدم وجود لوائح انتخابية منافسة له، من شأنها ان تبلور تيارا شيعيا معارضا، يتطلع إلى تطوير الخطاب في البيئة الشيعية نحو الحداثة وبناء الإنسان على قاعدة المواطنة الصحيحة، لا على قاعدة الالتحاق بركب السياسات والأنظمة والمشاريع الخارجية.

ولفت الجوهري، في تصريح لـ «الأنباء»، إلى ان حزب الله يريد الطائفة الشيعية مغلقة للاستحواذ على عقول شبابها وتعبئتهم في نظام غيبي، وسوقهم بالتالي إلى حروبه في المنطقة العربية، مشيرا من جهة ثانية إلى ان حزب الله يجيد التعبئة الأمنية والعسكرية ويتعامل مع الآخرين في السياسة انطلاقا من هذين البعدين الأمني والعسكري، وكلما تراكمت قدراته العسكرية نتيجة تدفق السلاح من إيران إلى مخازنه كلما انحرف ليكون منظمة أمنية، إحدى أبرز وظائفها التجسس على الناخبين والمرشحين وترهيبهم لتفريقهم، وهذا ما تسبب بانسحاب بعض المرشحين من لائحة «بناء الدولة»، وآخرهم المرشح رفعت المصري، معتبرا ان حزب الله رهب كل اللبنانيين، فكيف بمن يعيش ضمن بيئته وفي قبضته الأمنية؟

وردا على سؤال، أكد الجوهري ان الانسحابات من لائحة «بناء الدولة» اقتصرت على ثلاثة مرشحين شيعة وهم: رامز أمهز وهيمن مشيك ورفعت المصري، وذلك تحت وابل الترهيب النفسي والمعنوي، سيما ان حزب الله يملك الخبرة في كيفية تفريق منافسيه، وفي التشويش على خياراتهم السياسية والوطنية، لكن حتما لن يكون هناك أي انسحاب منها للعنصر السني والمسيحي، علما ان الانسحابات الشيعية صورية أكثر منها فعلية، إذ يستطيع الحزب الترهيب بقدر ما يشاء لكن العبرة تبقى بالخواتيم، مستدركا بالقول «جوهر المشكلة هو بتغطية العهد لحزب الله، وبمشاركته في قمع الحريات».

وختم الجوهري مؤكدا ان ما تريده المعارضة الشيعية في البقاع الشمالي هو تصحيح الصورة الشيعية التي تشوهت بفعل هيمنة حزب الله على الشارع الشيعي، فالأخير لا يستطيع اختزال الطائفة الشيعية، سيما وان هناك شيعة لبنانيين وطنيين متمسكين بخطابهم العربي، ويفتخرون بانتمائهم لبنانيا إلى جامعة الدول العربية، وقال «أتمنى على الأشقاء العرب، كل العرب، لاسيما الخليجيون منهم، ملاقاتنا وسط الطريق لتمكيننا من تغيير واقعنا الشيعي في لبنان، وتطوير حياتنا السياسية والاجتماعية، علما اننا في معركة 15 أيّار المقبل، في البقاع الشمالي، سنسجل انتصارا ولو محدودا، انما يبنى عليه في ما بعد».

المصدر : الانباء الكويتية

إرسال تعليق

أحدث أقدم
يرجى الدردشة مع فريقناسوف يرد المسؤول في غضون بضع دقائق
مرحبًا ، هل هناك أي شيء يمكننا مساعدتك به؟ ...
ابدأ الدردشة ...